منتدي الفئات الخاصة ليبيا
نرحب بزوارنا الكرام ونتمني لكم قضاء وقت طيب
منتدي الفئات الخاصة ليبيا


 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صعوبات القراءه والكتابه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فرج الموال



عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 03/09/2010
العمر : 46

مُساهمةموضوع: صعوبات القراءه والكتابه   الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 3:52 pm

صعوبات القراءة والكتابة "التشخيص والعلاج "




• إن للقراءة والكتابة أهمية كبيرة حيث تعد القراءة هي النافذة إلى الفكر الإنساني والموصلة إلى كل أنواع المعرفة المختلفة ، وبامتلاكها يستطيع الفرد أن يجول في المكان والزمان وهو جالس على كرسيه ، فيتعرف أخبار الأوائل وتجاربهم ، ويلم بكل ما جاء به أهل زمانه من العلم والمعرفة .

• ومما يؤكد أهمية القراءة أن الله سبحانه وتعالى حث عليها منذ الوهلة الاولى للتنزيل الحكيم، مخاطبا نبيه الكريم "اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق" وأكد سبحانه وتعالى على أداة الكتابة وهو القلم قائلا " اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم" وأقسم الله سبحانه وتعالى بالقلم في قوله "والقلم وما يسطرون".

• فالقراءة هي أداتنا التي بها نستطيع أن نقف على كل قديم وجديد ، وبذا اعتبر تفعيل القراءة هو المعيار الذي يحكم به على مدى تقدم الأمم أو تخلفها.

• وإذا عدنا إلى المدرسة فإنالتلميذ يتعلم حقائق المواد الدراسية المختلفة بلجوئه إلى قراءة هذه المواد من كتبها المقررة ، وأن أي ضعف في القراءة سيؤدي في النتيجة الى ضعفه التحصيلي في المواد كافة ، وهذا يعني أن على المدرسين جميعاً أن يعتنوا اعتناء كبيرا بإتقان تلاميذهم مهارات القراءة مع الفهم ، ودون ذلك فإنهم سيعانون من صعوبات في الفهم والاستيعاب .
أما الكتابة فهي الوجه الآخر للقراءة ؛ حيث إنها تساعد على تنمية القدرات العقلية واللغوية معًا ، فهي الوعاء الذي يتفاعل فيه كل ما لدى التلاميذ من آراء وأفكار وخبرات ومهارات متنوعة لإنتاج أعمال كتابية راقية من

حيث الشكل والمضمون .

مفهوم صعوبات القراءة والكتابة

نعنى بصعوبات القراءة والكتابة وجود مشكلة فى التحصيل الأكاديمى الدراسى فى مادة اللغة العربية فى القراءة والكتابة ، مما ينتح عنه حصول التلميذ على معدل أقل عن المعدل الطبيعى المتوقع مقارنة بمن هم فى سنه مع عدم وجود سبب عضوى أو ذهنى لهذا التأخر،

صعوبات القراءة والكتابة

• صعوبة تذكر أسماء الحروف وأشكالها.

• قلب الحروف أو قلب ترتيب الحروف عند القراءة.

• قراءة الكلمات البسيطة خطأ أو حذفها كلية أثناء القراءة.

• التعثّر أثناء قراءة الكلمات الطويلة.

• فهم ضعيف أثناء القراءة الشفهية أو الصامتة.

• قراءة شفهية بطيئة ومجهدة.

صعوبات في اللغة المكتوبة

• صعوبة كتابة الأفكار على الورق.

• كثرة الأخطاء الإملائية أثناء الكتابة.

• قد يحصل على درجة مرتفعة في اختبارات الإملاء الأسبوعية، ولكن يوجد الكثير من الأخطاء الإملائية أثناء العمل المدرسي اليومي

• صعوبة مراجعة وتعديل ما قد كتبه من قبل.

• غير واثق من استخدام اليد اليمنى أو اليسرى.

• قدرة بطيئة أو ضعيفة على الكتابة باليد.

• العمل المكتوب غير مرتب ويتسم بالفوضى.

• صعوبة نسخ الأعمال المكتوبة.

• ضعف في المهارات الحركية الدقيقة

z

التشخيص

ومن أجل العمل على تشخيص صعوبات التعلم ومعرفة مصادرها الأساسية والتخطيط للتغلب عليهــا وتجــاوزها، يمكن رد هذه الصعوبات إلى عــــامل أو أكثر من العوامـــل المبــاشرة ويمكن تصنيف هذه العوامل في المجموعـات التاليـــــة:
العوامل المتعلقة بالمتعلم:
ومنها مستوى التطور الذهني للمتعـــــلم واحتيـــــاجــاته وميــولــــه، ومتطلبـــات النمـو المتوازن لشخصيتـــه، وطرق التعلــم الملائمـة له.



العوامل المتعلقة بالمعلم:
ومنها شخصيته واتجـاهـاتـه وميوله ومستوى تأهيله وما ينتج عن ذلك من اختياره لأساليب التدريس وعلاقته بالمتعلم ومراعاتـه للفروق الفردية.

3-العوامل المتعلقة بالمنهج:

ومنها مدى تطوره وتلبيته لحاجـات المتعلمين والمجتمع وتوازن عناصره المختلفة وتكاملها.



العوامل المتعلقة بالبيئة المدرسية:
ومنها البيئة المادية كالمساحة والإنارة والتهوية والمرافق، والبيئة النفسية والاجتماعية كالتعاون والرضا والاندماج.

العوامل المتعلقة بالبيئة الأسرية/ المجتمعية: ومنها توفر الرعاية الملائمة للتعلم كوجود الوالدين معاً في الأسرة وعلاقتهما، ومستوى تعليم الوالدين وثقافتهما، وظروف المسكن، والحالة للأسرة وما ينتج عنها من عوامل فرعية، وعمالة الأطفال



كيف يتم تشخيص صعوبات القراءة والكتابة؟

يعتمد التشخيص في القراءة والكتابة على وسائل يمكن إيجازها فيما يلي :

·الملاحظة : حيث يتم ملاحظة المتعلم داخل الفصل أو المكتبة ، وتعتبر الملاحظة المنظمة التي تستخدم فيها بطاقات وجداول خاصة أكثر دقة من الملاحظة العابرة .

الاختبارات : وتعتبر الاختبارات وسيلة تقويم تعتمد إلى حد كبير على موقف أكثر موضوعية من حيث الأسئلة ومن حيث تصحيح الإجابات ،كما أنها تساعد على الوقوف على المستوى الحقيقي للمتعلمين وهي نوعان : مقننة وغير مقننة

دراسة الحالة :

وتعتبر أشمل الوسائل وأدقها لتشخيص الضعف في القراءة والكتابة ؛ حيث إن جمع البيانات عن المتعلم تساعد على مواجهة الصعوبات التي يعاني منها سواء أكانت في القراءة أم في الكتابة .

وتحاول عملية التقويم معرفة ما إذا كان الفرد يقرأ ويكتب حسب المستوى المتوقع أم لا. كما تأخذ بعين الاعتبار الخلفية الأسرية للفرد وأداء الفرد المدرسي. ويمكن أن تتم عملية التقويم من قبل متخصصين بداخل المدرسة أو خارجها.



أولا - الكتاب المدرسى :

ينبغى أن يراعى الكتاب المدرسى الفروق الفردية بين التلاميذ ولذلك كان من الضرورى أن يهتم الكتاب وبخاصة فى السنوات الدراسية الأولى بمراعاة الفروق الفردية بحيث يكثر من التدريبات والأنشطة التى تساعد من لديهم صعوبات فى القراءة والكتابة . وقد تنبهت الوزارة إلى ذلك فقامت بتطوير المناهج الدراسية حيث أعلنت عن مسابقة لتأليف كتب فى اللغة العربية للسنوات الثلاث الأولى وفق معايير محددة . ونقترح فى هذا الصدد أن يتم تدريس الخط ابتداء من الصف الأول الابتدائي .



ثانيا ـ دليل المعلم



• .يعد دليل المعلم أداة تساعد المعلم فى تحقيق أهداف المنهج بما يشتمل عليه من استراتيجيات تدريس وأساليب تقويم وأنشطة ، ونقترح فى هذا الصدد تأليف دليل معلم لعلاج صعوبات القراءة والكتابة لتلاميذ المرحلة الابتدائية .



ثالثا ـ المعلم

• ينبغى عمل ورش عمل لتدريب المعلمين على استراتيجيات تدريسية تناسب من يعانون صعوبة فى القراءة والكتابة .وتخصيص حافز مادى للمعلمين الذين يتمكنون من إحراز نجاح مع هؤلاء التلاميذ

رابعًا ـ الإدارة المدرسية

• للإدارة المدرسية دور لا يستهان به فى التغلب على هذه المشكلة ، فينبغى توعية الإدارة المدرسية بالدور المنوط بها من حيث توفير البيئة المناسبة لتعليم من لديهم صعوبة فى القراءة و‏‏الكتابة

خامسًا ـ ولى الأمر

• ينبغى على ولى الأمر‏الاتصالالدائم بالمدرسة لمعرفة مستوي الطفل وتعرف نقاط القوة والضعف لديه .

سادسًا ـ وسائل الإعلام

• ينبغى أن تهتم وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة والمرئية ببرامج التوعية لأولياء الأمور ، وتقديم برامج تساعد ولى الأمر فى الكشف المبكر عن هذه المشكلة وكيفية التعامل مع طفله الذى يجد صعوبات فى القراءة والكتابة .


د. إسماعيل شهاب



أقدم لكم بعض مظاهر صعوبات القراءةوالكتابة والاستراتيجيات المستخدمة في التعامل مع هذه الصعوبات0

عدم التعرف على الكلمات

الاستراتيجيات

1ـ تعويد التلاميذ على الانتباه المباشر إلى كل كلمة .
2 ـ عرض الكلمات مقترنة بالصورة والتدرب على قراءة الكلمة.
3 ـ تكرار التدريب على قراءة الكلمات .
4 ـ إعداد بطاقات تحتوي على الكلمات التي يخطي التلاميذ في قراءتها ، وتعليقها في الصف ، وتدريب التلاميذ عليها في الوقت المناسب.


القراءة من الذاكرة

الاستراتيجيات

تثبيت شكل الكلمات ، ونطقها غير مقترنة بالصور، عن طريق استخدام السبورة واستخدام البطاقات .



القراءة المنقطعة

الاستراتيجيات

1 ـ اجعل سرعة القراءة هدفاَ واضحاَ ، وذلك بتدريب التلاميذ على
القراءة في زمن محدد عند القراءة الصامته.
2 ـ تشجيع القراءة التي يقوم بها التلاميذ بحيث تشبه المحادثة
العادية بدون انفعال.
3 ـ إعطاء نماذج للقراءة العادية من المدرس أو من التلاميذ
الممتازين ليحاكيها الآخرين .

الخلط بين الحروف المتشابهة في الشكل أثناء القراءة

الاستراتيجيات

1 ـ التدريب المقصود على نطق هذه الحروف ، والتنبيه إلى
الفروق بينها في النطق .
2 ـ تكرار التدريب على قراءة كلمات تشتمل على هذه الحروف
مما عرفه التلاميذ باستعمال السبورة والبطاقات .
3 ـ إعطاء تدريبات كتابية في كلمات وجمل تشتمل على هذه
الحروف المتشابهة.
4 ـ إعداد قوائم تشتمل على عدد من هذه الكلمات ، وتعليقها في
الغرفة الصفية ، وتدريب التلاميذ على قراءتها بين حين وآخر.



العجز عن معرفة صوت الحرف حسب الشكل

الاستراتيجيات

1 ـ الاهتمام بتجويد الحرف بصوته واسمه.
2 ـ التدريب على قراءة كلمات مما يعرفها التلاميذ تشتمل على الحركات ، واستمرار التدريب حتى يتقن التلميذ النطق بها .
3 ـ ألا ينتقل من حركة حتى يتقنها.



عدم التميز بين الصوت الممدود وغير الممدود

الاستراتيجيات

1 ـ إبراز نطق الصوت الممدود بالفتحة أو الضمة أو الكسرة ،
وتنبيه التلاميذ إلى ملاحظة الفروق في الصوت المطلوب نطقه
بشكل صحيح .
2 ـ المقارنة بين صوت الحرف غير الممدود والممدود في كلمات
مختارة .
3 ـ إعداد بطاقات لكلمات فيها أحرف ممدود بالحركات الثلاث
والتدريب على القراءة بين الحين وآخر.
4 ـ لا ينتقل المعلم من خطوة إلى أخرى إلا بعد الإتقان التام
للخطوة التي سبقتها.

عدم تميز صوت التنوين

الاستراتيجيات

1 ـ يقرأ المعلم ثم يقرأ التلاميذ كلمات في آخرها تنوين لابراز
الصوت المنون، مع التنبيه إلى الفرق بين الصوت الناشئ
بسبب الفتحتين ، والضمتين ، والكسرتين.
2 ـ المقارنة بين صوت الحرف المضموم ، وصوت الحرف المنون بالضم في كلمات مثل ( كتابً محمدٌ جديدٌ) وكذلك بين
صوت الحرف المكسور وتنوين بالكسر ، وهكذا بين الفتحة والتنوين بالفتح.
3 ـ إعداد بطاقات تشتمل على جمل فيها كلمات منونة ، والتدريب
المتصل على نطقها ، حتى يدرك التلاميذ الفروق بين
الضمتين والفتحتين والكسرتين .



الخلط في النطق بين اللام الشمسية والقمرية

الاستراتيجيات

1 ـ تكليف التلاميذ بنطق كلمات فيها لام شمسية وأخرى قمرية
بعد نطقها من قبل المعلم ليلاحظ التلاميذ الفروق بينها.
2 ـ إعداد بطاقات لكلمات تشتمل على اللام الشمسية وأخرى على
اللام القمرية ، وتدريب التلاميذ على نطقها حتى يدرك
التلاميذ الفروق بينها.
3 ـ إعداد وسيلة توضيحية بالحروف القمرية والحروف الشمسية
تبقيان تحت أنظار التلاميذ في الغرفة الصفية




التعثر في النطق

الاستراتيجيات

1 ـ تدريب التلاميذ على النطق الصحيح.
2 ـ إعداد قوائم بكلمات متشابهة ثم التميز بينهما شفهيا وبصريا.


القراءة العكسية
الاستراتيجيات

العناية باتجاه العين في أثناء القراءة عن طريق تدريبات تتضمن

الحروف والإشارة بالإصبع أو وضع خط تحت الحروف أثناء القراءة .




الخطأ في كتابة الحرف الممدود بالألف أو الواو أو الياء

الاستراتيجيات

1 ـ إبراز الصوت الممدود بالفتح أو الضم أو الكسر عند القراءة
ولفت نظر التلاميذ إلى ملاحظة الصلة بين صوته عند النطق
، وشكله عند القراءة.
2 ـ المقارنة عند النطق ، والكتابة ، وبيان الفرق بين الحرف
الممدود وغير الممدود.
3 ـ إعداد بطاقات تشتمل على كلمات بها حروف ممدودة ، ثم
التدريب المتصل حتى يتمكن التلاميذ من معرفة الحروف الممدودة.


حذف اللام الشمسية عند الكتابة

الاستراتيجيات

1 ـإبراز النطق للكلمات المشتملة على اللام الشمسية ، وذلك بلفت
نظر التلاميذ إلى ملاحظة الفرق الواضح بين صوت الكلمة ا
التي لا تظهر فيها اللام وشكل الكلمة التي تظهر فيها اللام.
2 ـ إعداد بطاقات من كلمات تشتمل على هذه اللام وتكرار
التدريب على قراءتها وكتابتها.

إعداد
المعلم / محمدالسنباطى
تمهيدي ماجستير صعوبات تعلم


--------------------------------------------------------------------------------

]• إن للقراءة والكتابة أهمية كبيرة حيث تعد القراءة هي النافذة إلى الفكر الإنساني والموصلة إلى كل أنواع المعرفة المختلفة ، وبامتلاكها يستطيع الفرد أن يجول في المكان والزمان وهو جالس على كرسيه ، فيتعرف أخبار الأوائل وتجاربهم ، ويلم بكل ما جاء به أهل زمانه من العلم والمعرفة .

• ومما يؤكد أهمية القراءة أن الله سبحانه وتعالى حث عليها منذ الوهلة الاولى للتنزيل الحكيم، مخاطبا نبيه الكريم "اقرأ باسم ربك الذي خلق ، خلق الانسان من علق" وأكد سبحانه وتعالى على أداة الكتابة وهو القلم قائلا " اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم" وأقسم الله سبحانه وتعالى بالقلم في قوله "والقلم وما يسطرون".

ما هي عسرة القراءة أو صعوبة القراءة ؟

عسرة القراءة عند الطفل و المراهق تعني صعوبة في القراءة , و هي تصيب الملايين من الأطفال و الكبار في العالم , و يكون لدى هؤلاء الاطفال ذكاء طبيعي عادة ً , و البعض منهم مميزون , فألبرت اينشتاين كان لديه عسرة قراءة !, و كان يعتقد سابقاً ان سبب صعوبة القراءة هو صعوبة تكييف الطفل , و لكن تبين الآن ان السبب هو بيولوجي و أن هناك مركز خاص في الدماغ قد يكون مسؤولاً عن ذلك.

كيف تكشف هذه الحالة ؟

تكشف صعوبة القراءة عند الطفل الذي يعاني من صعوبة فك رموز الكلمات , و تلعثم القراءة أو ضعف في لفظ الحروف , او صعوبة تمييز اللفظ الخاص ببعض الكلمات , و أحياناً نقصاً في التمييز السريع للمعلومات الوادرة من حاسة الرؤيا. و قد يعاني الطفل من كتابة و لفظ الكلام بشكلٍ معكوس , و آخرين يجدون صعوبة في تعلم الكلام و الأرقام و اللغات الأجنبية.

• صعوبة تذكر أسماء الحروف وأشكالها.

• قلب الحروف أو قلب ترتيب الحروف عند القراءة.

• قراءة الكلمات البسيطة خطأ أو حذفها كلية أثناء القراءة.

• التعثّر أثناء قراءة الكلمات الطويلة.

• فهم ضعيف أثناء القراءة الشفهية أو الصامتة.

• قراءة شفهية بطيئة ومجهدة.

صعوبات في اللغة المكتوبة

• صعوبة كتابة الأفكار على الورق.

• كثرة الأخطاء الإملائية أثناء الكتابة.

• قد يحصل على درجة مرتفعة في اختبارات الإملاء الأسبوعية، ولكن يوجد الكثير من الأخطاء الإملائية أثناء العمل المدرسي اليومي

• صعوبة مراجعة وتعديل ما قد كتبه من قبل.

• غير واثق من استخدام اليد اليمنى أو اليسرى.

• قدرة بطيئة أو ضعيفة على الكتابة باليد.

• العمل المكتوب غير مرتب ويتسم بالفوضى.

• صعوبة نسخ الأعمال المكتوبة.

• ضعف في المهارات الحركية الدقيقة


ما هو سبب الحالة ؟

سبب الحالة بيولوجي (خلل في منطقة معينة و مواد معينة من الدماغ ), و قد تلعب الوراثة دوراُ في ذلك , فقد بينت الأبحاث أن الأطفال المصابين يستخدمون المنطقة المسؤولة عن القراءة في الدماغ , بشكلٍ مختلف مما هو عليه عند الأطفال الطبيعيين. فقد تم تحديد المنطقة المسؤولة عن عسر القراءة في الدماغ بواسطة طرق التصوير الحديثة و هذه المنطقة تسمى( angular gyrus (AG , و هي المسؤولة عن ترجمة آلاف الكلمات التي يسمعها الإنسان كل يوم , و يعتقد أنها تكون ضعيفة النشاط عند الأطفال المصابين بعسر القراءة .

كيف تشخص الحالة ؟

يقوم بوضع التشخيص خبير في مثل هذه الحالات بعد إجراء اختبارات خاصة للطفل , لغوية و ذهنية و أكاديمية.

ما هو علاج الحالة ؟

التشخيص و العلاج المبكرين ضروريين لتحسن حالة الطفل , و يمكن الطفل أن يتعلم القراءة و الكتابة بشكلٍ جيد إذا ما عولج بشكلٍ مبكر , و يقوم بالعلاج مدرسين مدربين على التعامل الخاص مع هذه الحالات و ذلك من خلال مشاركة أكثر من حاسة واحدة خلال عملية تعليم الطفل , كالبصر و النطق و اللمس معاً , و بعض الأطفال يتحسنون بالعلاج بمفردهم و آخرون بالعلاج الجماعي , و قد يحتاج البعض لمنهاجٍ خاص يعتمد على السمع السمع أكثر مما يعتمد على القراءة من الأوراق و على الكتابة بواسطة الكومبيوتر أكثر من الاعتماد على الكتابة بالقلم , ريثما تتحسن حالة الطفل , و قد يحتاج الطفل للدعم النفسي إذا كانت حالته النفسية متردية.

ما هو مستقبل الطفل على المدى البعيد ؟

يمكن للحالة ان تستمر مدى الحياة , خاصة إذا لم تعالج , و ليس للحالة علاقة بذكاء الطفل و تفوقه الدراسي , و لكن عدم المعالجة قد يسبب اضطرابات نفسية عند الطفل بسبب عدم قدرته على التعبير عن نفسه بوضوح , و تعرضه للانتقاد في المدرسة أو العمل ., أما مع العلاج فيمكن للحالة ان تتحسن و يتعلم الطفل القراءة و الكتابة بشكلٍ جيد







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صعوبات القراءه والكتابه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الفئات الخاصة ليبيا :: مناشط الشعبيات ماشط الشعبيات مناشط الشعبيات مناشط الشعبيات :: شعبية النقاط الخمس-
انتقل الى: